القدس

القدس

الفجر

05:06

الظهر

11:53

العصر

14:54

المغرب

17:17

العشاء

18:40

دولار امريكي

يورو

دينار أردني

جنيه استرليني

دولار امريكي

0 $

دولار امريكي

0

يورو

0

دينار أردني

0

جنيه استرليني

0

القدس

الفجر

05:06

الظهر

11:53

العصر

14:54

المغرب

17:17

العشاء

18:40

أهيَّ دعوة للعودة أم عَدوى !؟ - بقلم مهند نواطحة

الخميس 02 ابريل 2020 14:41 م بتوقيت القدس

اسعار العملات

0

دولار امريكي

0

دينار أردني

0

يورو

0

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

05:06

الظهر

11:53

العصر

14:54

المغرب

17:17

العشاء

18:40

 

في أوقات المعارك الشرسة والمصيرية فإن كل صوتٍ يعلو فوق صوت الرصاص والمدافع لا يُسمِع ولا يُقَدَّر ولا يُلتفَت إليه مهما بَلَغَ عِظِمَ وشأن هذا الصوت، وأهمية ما يحمل وما يبوح به، وهذا أمرٌ طبيعي ومنطقي، وفي هذا المقام وفي هذا الحال يرفض العقل البشري إستقبال أي عِظات أو أي خطابات لا تقدِّم ( طوق النجاة ) والحلول الضرورية لمتطلبات الساعة، فإن الحياة البشرية أقدس وأعظَم من كل الإعتبارات الأخرى مهما بلغت أهميتها، وهذا ما يمكن وصفه لما يحدث في الحياة اليومية الإستثنائية التي نخوض غِمارها اليوم ونعيش تجربتها الفريدة بكل مراحلها وتفاصيلها رغم القلق والخوف المُتَرَقِّب من الحاضر والمستقبل مجهول الهوية والمعالم .

أعتقد إنها محطة ( ووقفة) مُرسَلَة للبشرية لإعادة النظر في الإتجاهات الخاطئة التي تسلكها، ولكبح جِماح التردي  الأخلاقي والإنساني، ولتقويم الإعوجاج السلوكي البشري، على الصعيد الجماعي والمجتمعي، وعلى الصعيد الفردي، بغية التغيير الحقيقي في النفوس البشربة  وجوهرها أولًا والسلوك العام في المجتمع، على كافة الأصعدة والأطر، وليحاسب كل فرد ذاته وليراقب تصرفاته  وسلوكه، ويعمل على تحسينها وتقويم إعوجاجها بعد تعدّي هذه المرحلة المفصلية العصيبة بخيرٍ وسلامة.

فالخَشيةُ تكمُن في عدم الإعتبار، وعدم الإستفادة من هذه التجربة في الجانب العقائدي والإنساني من هذا ( المبعوث) الخطير وتلك ( الرسالة) البالغة التي تحمل في طَياتها الكثير لأبناء هذا الكوكب المنكوب بشكل عام وللفرد بشكل خاص.

فلنتَفَكر ولنَتَدَبَر بالأبعاد المختلفة في مضمون تلك الرسالة، ونستخلص الدروس والعِظات والعِبَر، ونتصَرَف وفقها، ولنتعترِف أننا في الطريق الضال والخطأ، ولنُقِّر أن تفاصيل حياتنا اليومية يشوبها الكثير من الخلل والعَطَب، وأن المنظومة الأخلاقية والدينية تحتاج لصيانة، وتحتاج لإعادة تأهيل من جديد في ظل حياة المادة التي أصبحت عنوان كل شيئ، وأن القيَّم والمبادئ أضحت شعارات بالية  ومستهلكة تسدعي السُخرية ، وأضحت لغة الضُعفاء وقليلي الحيلة ، وهذا الحال يجعلني أن أقولَ بأن كل شيئ باتَ على هذهِ الأرض لا يستحقَ الحياة.

أسأل الله العزيز القدير أن يبعد كل مكروه عن الجميع ، ويُلبسكم لباس الصحة والعافية، وأن يُمتعكم بصحتكم أجمعين، وأن يُغيِّر حالنا إلى أفضل حال .


الكلمات الدلالية :


اضف تعقيب

اسعار العملات

0

دولار امريكي

0

دينار أردني

0

يورو

0

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

05:06

الظهر

11:53

العصر

14:54

المغرب

17:17

العشاء

18:40