القدس

القدس

الفجر

05:12

الظهر

11:51

العصر

14:45

المغرب

17:06

العشاء

18:31

دولار امريكي

يورو

دينار أردني

جنيه استرليني

دولار امريكي

0 $

دولار امريكي

0

يورو

0

دينار أردني

0

جنيه استرليني

0

القدس

الفجر

05:12

الظهر

11:51

العصر

14:45

المغرب

17:06

العشاء

18:31

تولى إمامة المصلين عند باب الرحمة.. شيخ مقدسي رفض المساومة فابعد 6 أشهر عن الأقصى

السبت 16 مارس 2019 14:27 م بتوقيت القدس

اسعار العملات

0

دولار امريكي

0

دينار أردني

0

يورو

0

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

05:12

الظهر

11:51

العصر

14:45

المغرب

17:06

العشاء

18:31

يواصل المبعدون عن المسجد الأقصى المبارك على خلفية أحداث باب الرحمة، الاعتصام على أبواب المسجد للأسبوع الثالث على التوالي، رغم الطقس الماطر والأجواء الباردة، وما يتعرضون له من مضايقات من قِبل الاحتلال.

في الاعتصام عند أقرب نقطة من المسجد الأقصى، يسعى المبعدون قسراً أن يبعثوا برسالة واضحة إلى سلطات الاحتلال، بأنهم أصحاب الحق في قدسهم وأقصاهم، ولن يستسلموا أو يتراجعوا مهما طالتهم القرارات الظالمة.

ومنذ اندلاع أحداث باب الرحمة قبل نحو شهر، شنّت قوات الاحتلال حملة اعتقالات طالت مئات الشبان المقدسيين ومن الداخل الفلسطيني، من بينهم كان مسؤولون وموظفون في دائرة الأوقاف الإسلامية، تلقوا قرارات بالإبعاد عن المسجد الأقصى المبارك، لفتراتٍ متفاوتة تصل إلى ستة أشهر، كما سلمت سلطات الاحتلال عددا منهم، قرارات إبعاد عن المسجد الأقصى ومحيط البلدة القديمة بالقدس المحتلة.

الشيخ الدكتور رائد صالح دعنا، إمام وخطيب مقدسي ومدير الوعظ والإرشاد في أوقاف القدس والمسجد الأقصى المبارك سابقا، وبسبب توليه إمامة المصلين في صلاة الظهر بمنطقة باب الرحمة داخل الأقصى، في 24 من الشهر الماضي، اقتادته سلطات الاحتلال إلى أحد مراكزها للتحقيق بالقدس وسلّمته قراراً يمنعه من دخول المسجد الأقصى المبارك لمدة 6 أشهر.

ويرى الشيخ دعنا أن سبب اعتقاله وابعاده عن المسجد الأقصى، جاء بعد كتابته منشورا على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك” يوم 17/2/2019 حذّر فيه من اغلاق البوابة الحديدية لمدخل مصلى باب الرحمة بالجنازير والأقفال، من قبَل شرطة الاحتلال، وأعلن عزمه على الرباط في تلك المنطقة حتى تكسر الأقفال وتفتح البوابة.

ويُبين دعنا في حديث لـ “موطني 48″، أنه في اليوم التالي من كتابته للمنشور حصل تماما ما دعا إليه، بحيث تولى إمامة عشرات المصلين عند صلاة الظهر قرب مصلى باب الرحمة، وبعدها مباشرة تم خلع البوابة الحديدية بالكامل وكسر الجنازير والأقفال الحديدية التي وضعتها شرطة الاحتلال الإسرائيلي.

وعن ظروف اعتقاله والتحقيق معه، قال إن التحقيق تمحور حول منشوره على “فيسبوك”، مضيفا “وجهت لي تهمة تحريض الشبان على خلع البوابة وتكسير أقفالها” لافتا إلى أن “التحقيق استمر من الساعة الثانية ظهرا حتى التاسعة مساء، وأفرج عني بشرط الابعاد عن المسجد الأقصى لمدة أسبوع إلى حين المثول مرة أخرى للتحقيق في مركز شرطة “القشلة”، وبعد مثولي للتحقيق الأسبوع التالي، أخطرت بقرار موقع من قائد شرطة القدس يقضي بإبعادي ومنعي من دخول المسجد الأقصى لمدة ستة أشهر”.

ويتابع: “بعد يومين من تسلمي قرار الابعاد جاءني اتصال من أحد موظفي وحراس الأقصى وأخبرني بأن مفتاح باب الرحمة تم إخفاؤه ولم يفتح الباب حينها منذ ساعتين، أي من الثامنة صباحا حتى العاشرة، لأتفاجأ أن وزير الزراعة الاسرائيلي أوري آريئيل يقتحم المسجد الأقصى ويمر على باب الرحمة ويطمئن أنه مغلق، فقمت بكتابة منشور جديد في “فيسبوك” بتاريخ 26.2.2017 ولمّحت إلى أن هناك شخصيات كرتونية تتآمر على اغلاق باب الرحمة، وقلت إنني سأفضحهم وأنشر أسماءهم إن لم يفتح المصلى حالا”.

ويضيف أيضا: “عند عودتي للبيت الساعة الثانية بعد الظهر اقتحمت مخابرات الاحتلال البيت واقتادوني للمسكوبية وحققوا معي بتهمة تهديد شيخ وهو أحد زملائي في الوقف، وتم تمديد اعتقالي لعرضي باليوم الثاني على المحكمة، وكان طاقم كامل من المحققين يحاولون اقناعي بضرورة دعوة الشباب والمصلين للهدوء، وفي اليوم الثاني، وقبل دخولي إلى المحكمة جاء ضابط مخابرات وقال نكتفي بالتحقيق والستة أشهر التي حكمت بها في مركز القشلة الأسبوع الماضي، بإمكانك العودة إلى بيتك الآن”.

وفي ردّه على سؤال لـ “موطني 48” حول انحيازه الدائم للحراك الشعبي وتقدمه الصفوف الأمامية في كل هبّة مقدسية يقول الشيخ رائد دعنا: “لأنني منهم، ولدت قرب باب المغاربة وترعرعت في زقاق وحارات البلدة القديمة، ولأنني ابن المسجد الأقصى منذ كنت طفلاً وأنا أدرس فيه، ودرست الثانوية العامة، في ثانوية الأقصى الشرعية، ولأن صوت الشارع هو الصوت النابض بحب وعشق الأقصى المبارك، وهذا ما جعلني أدفع منصب مدير الوعظ والإرشاد في الأقصى ثمنا لوقفتنا مع أهلنا وأحبتنا في هبّة البوابات الإلكترونية، وأخيرا هبّة باب الرحمة”.

أمّا عن الاعتصام المستمر منذ ثلاثة أسابيع في أقرب نقطة من المسجد الأقصى، فيبين “نصلي عند بوابة باب الأسباط بجانب مقبرة باب الرحمة حيث تم ابعاد ما يقرب 150 شخصا من موظفين وحراس ومرجعيات دينية ومرابطين ومرابطات وذلك بعد فتح باب الرحمة”، لكنّه يستدرك حديثه بالقول: “نحن نتلقى دعما معنويا من أشخاص قلائل يصلون معنا عند الأبواب الخارجية من أبناء مدينة القدس، لكن لم نتلقَ إلى الآن أي دعم رسمي من أي جهة كانت، ونحن لا ننتظر دعما وسندا وعونا إلا من الله تعالى”.

يذكر أن الشيخ رائد دعنا (44 عاما) وهو أب لخمسة أطفال، حصل على الدكتوراه عام 2011 في جامعة دار العلوم بالقاهرة، وبعد سنة ونصف منع من دخول القاهرة، فأتمم الرسالة وناقشتها في جامعة أم درمان الإسلامية في السودان في الفقه المقارن، وكانت الرسالة بعنوان “القضية الفلسطينية من خلال فتاوى العلماء المعاصرين جمعا ودراسة خلال قرن من الزمن”، وقد حصلت رسالته على درجة امتياز.


الكلمات الدلالية :


اضف تعقيب

اسعار العملات

0

دولار امريكي

0

دينار أردني

0

يورو

0

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

05:12

الظهر

11:51

العصر

14:45

المغرب

17:06

العشاء

18:31