القدس

القدس

الفجر

05:09

الظهر

11:52

العصر

14:49

المغرب

17:11

العشاء

18:35

دولار امريكي

يورو

دينار أردني

جنيه استرليني

دولار امريكي

0 $

دولار امريكي

0

يورو

0

دينار أردني

0

جنيه استرليني

0

القدس

الفجر

05:09

الظهر

11:52

العصر

14:49

المغرب

17:11

العشاء

18:35

بقعة ضوء- بقلم: مهند نواطحة

الجمعة 30 نوفمبر 2018 19:30 م بتوقيت القدس

اسعار العملات

0

دولار امريكي

0

دينار أردني

0

يورو

0

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

05:09

الظهر

11:52

العصر

14:49

المغرب

17:11

العشاء

18:35

إنتقال المال وتحركه بين الناس يجب أن يكون مرهونًا بالحق والعدل ، وتسليط الضوء في هذه المناسبة سيكون مُقتصرًا على سياسة إدارة المال العام وتسيير الميزانيات المُخصصة . فلا يجب إخضاع هذا المال لسياسات إدارية جاهلة وفاسدة وعابثة في مصائر المستضعفين وعلى كافة المستويات . فعندما يغيب الضمير وتنعدم الأخلاق يصبح المحظور مباحًا والحرامُ حلالًا والخراب بناءًا والجهلُ وجهة نظر ، نتج لدينا الإختلاط المشبوه والذي سأعبر عنه من خلال قصة موجزة فيها الموعظة والتذكير ومنها الإستنباط وإستخلاص العِبَر، يُروى أن رجلًا جاء إلى الإمام أبي حنيفة وقال له : عندي مشكلة ، أنا أعمل بخمسة دنانير أسبوعيًا ، فلا تأتِ نهاية الأسبوع إلا وأنا مديون ولا يكفينا هذا المعاش ، فقال له أبو حنيفة أطلب أجرتك أربعة دنانير ،، تعجب الرجل وقال : أقول لك خمسة دنانير لا تكفيني وأنت تُخفِّض من المعاش ، قال أبو حنيفة إفعل ما أطلبه منك ، ذهب الرجل وعَمِل ، وبعد مدة عاد اليه وقال : لم تكفيني الأربعة دنانير ،، فقال له خذ أجرتك ثلاث دنانير ،، شكره الرجل وذهب ، بعد مدة عاد الرجل إلى أبي حنيفة وقال له : لقد عشت وزوجتي وأولادي بثلاث دنانير ووفرنا منها .

فقال أبو حنيفة : لقد كُنتَ تعمل بأقل مما تستحق ولذلك (( خالط مالك مال حرام لم تكتسبه ونزعت منه البركة )) واليوم بثلاث دنانير وهي ما تستحقه باركَ الله فيها .

إن المال وإن كان قليل ولكنه رزق حلال فإن الله يبارك لك .

حقيقةً نحن مجتمعٌ يعيش إزدواجية رهيبة ، نُعجب بالقول والحديث فنثني عليه ونصفق له ، لكن عند المَحك والإختبار تنهار القيِّم والقناعات وتتبخر ،، ولا سيما عند مُغريات المادة ومطامع المنصب والنفوذ .

نحب أن نتقاضى أعلى الأجور بأقل الجهود .

ففي القطاعات العامة هناك مُرتبات خيالية وَدَخل مبالغ فيه لموظفين في الدوائر والمؤسسات الحكومية والمحلية في مختلف الوظائف والمهن لا تتوافق مع المؤهلات الموجودة ولا تتلائم مع كمية العطاء وحجم الإنجازات ، وهذا الفساد الإداري والأخلاقي أنتج واقع مأساوي نتيجة إهدار المال العام يدفع ثمنه الطالب على مقعد الدراسة والمواطن البسيط في الأقسام الخدماتية وأصحاب الكفاءات والقدرات من المهمشين في هذا المجتمع المأزوم ، الذين يعانون من جرّاء هذا الظلم الجائر والفساد المستشري الذي ينخر في عَصّب الأجهزة الأدارية والسياسية على حدٍ سواء .

فمن لا تردعهُ قيمه وأخلاقه ودينه لم تردعه قوانين ولوائح وضعية وأرضية لأنه بالتالي سيتقن فن الإلتفاف والتجاوز وسيبتكر الحيِّل وسيستغل الثغرات .

فالعبرة ليست بالكَم الذي تحصل عليه عزيزي المُقَرَّب وإنما بالكيف ! . فالحكمة أن لا تلوِّث بركة مالك بزيادة مشبوهة تمحقه ، وتقضي حياتك تلهث خلف هذا السراب ..


الكلمات الدلالية :


اضف تعقيب

التعليقات

ريناوية الصفافرة30 نوفمبر 2018

لا فض فوك اخي مهند. كلامك جواهر وان دل فانه يدل على مخافة الله وحده. مخافة الله تجعلك ترفض الحرام وتاخذ ما تستحقه وليس اكثر من ذلك. كثيرون نعرفهم يشغلون وظائف دون وجود شهادات تؤهلهم لاستلام هذه الوظائف ولكن لانه ابن او ابنة فلان واجورهم تتجاوز المعقول. لا يعلمون انه مال حرام وسيغلي في بطونهم وبطون ابنائهم. اتقوا الله .

علاء محمد بصول30 نوفمبر 2018

معك حق خيا مهند ١٠٠ بالميه ,كلو حرام بحرام .

اسعار العملات

0

دولار امريكي

0

دينار أردني

0

يورو

0

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

05:09

الظهر

11:52

العصر

14:49

المغرب

17:11

العشاء

18:35