القدس

القدس

الفجر

05:04

الظهر

11:53

العصر

14:55

المغرب

17:19

العشاء

18:42

دولار امريكي

يورو

دينار أردني

جنيه استرليني

دولار امريكي

0 $

دولار امريكي

0

يورو

0

دينار أردني

0

جنيه استرليني

0

القدس

الفجر

05:04

الظهر

11:53

العصر

14:55

المغرب

17:19

العشاء

18:42

تقرير: الاعتداء على حراس الأقصى خطوة جديدة في سبيل إقامة الهيكل

الثلاثاء 28 مارس 2017 18:47 م بتوقيت القدس

اسعار العملات

0

دولار امريكي

0

دينار أردني

0

يورو

0

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

05:04

الظهر

11:53

العصر

14:55

المغرب

17:19

العشاء

18:42

على مدار يومين متتاليين شنت قوات الاحتلال هجمة شرسة على حراس المسجد الأقصى، إذ اعتقلت 11 حارسا على مدار يومين واعتدت بالضرب المبرح على اخرين مما تسبب بإصابة بعضهم وتحويله إلى عيادة المسجد الأقصى لتلقي العلاج.

وذكر المنسق الإعلامي في دائرة الأوقاف الإسلامية فراس الدبس لـ "ديلي 48" أن الاحتلال أفرج عن أربعة حراس من الذين اعتقلهم امس بينما ما يزال يعتقل 7 آخرين، وهم حمزة النمر، وعرفات نجيب، وقاسم كمال، وخليل الترهوني، وسامر القباني، وأسامة صيام، وعماد عابدين.

وجاء اعتقال حراس المسجد الأقصى على إثر منعهم لعنصر من سلطة الآثار الإسرائيلية سرقة بعض الحجارة من مصلى الأقصى القديم أمس الاثنين.

استهداف حراس المسجد الأقصى لم يأت فجأة ولا يعد أمرا طارئا ،فالإحتلال  يباشر باستهداف كل من يقف في طريق تحقيق أجندته، إذ أخذ قبل سنوات بإبعاد الشبان عن المسجد الأقصى وحرمانهم من الصلاة فيه، ثم منع مصاطب العلم التي كانت تعمل على تكثيف تواجد المسلمين في المسجد الأقصى خلال اقتحامات المستوطنين له، ثم أخرج الحركة الاسلامية بقيادة الشيخ رائد صلاح عن القانون إذ كانت تنظم حافلات البيارق التي كانت تقل المسلمين من الداخل المحتل إلى المسجد الأقصى.

كما منع المسلمين مئات المرات من الصلاة في المسجد الأقصى سواء كانوا نساء أو شبانا أو حتى مسنين، واضطروا إلى الصلاة على عتبات المسجد الأقصى.

المحلل السياسي عبد الحكيم مفيد قال خلال حديثه مع "ديلي 48": إن الاحتلال بدأ منذ عام 2000 بتصعيد إجراءاته الهادفة إلى نزع السيادة العربية عن المسجد الأقصى وإفراغه من المسلمين، إذ تحولت اقتحامات المستوطنين من فردية إلى جماعية وبموافقة حكومية.

فرئيس الوزراء الإسرائيلي الراحل أريئيل شارون أعلن باقتحامه للأقصى أنه من وجهة النظر الاسرائيلية هذا المكان لا يخص المسلمين وحدهم بل إن اليهود يشاركونهم فيه باعتباره "جبل الهيكل".

وكان رد الاحتلال على الفلسطينيين الذين حاولوا منع شارون من اقتحام المسجد الأقصى هو الرمي بالرصاص والقتل الفوري، فاندلعت على إثره انتفاضة الأقصى.

ولم تختلف سياسة الاحتلال كثيرا خلال السنوات التي أعقبت انتفاضة الأقصى، إذ قابل الاحتلال محاولات الفلسطينيين منع المستوطنين اقتحام المسجد الأقصى بالإقصاء والابعاد عن المسجد والسجن، إذ أبعد المئات من الفلسطينيين عن المسجد الأقصى لشهور عدة امتدت لسنوات.

وبعد أن فرغ الاحتلال من إفراغ المسجد الأقصى من رواده الدائمين، انتقل إلى مرحلة جديدة من الاقصاء فاستهدف خط الدفاع الأول عن المسجد المتمثل بالحراس في سبيل نزع سيادة الأوقاف الاسلامية عنه.

يقول المحلل السياسي عبد الحكيم مفيد إن الاحتلال كان قد طلب خلال مفاوضاته مع السلطة الفلسطينية في مفاوضات كامب ديفيد أن يكون لليهود كنيس داخل ساحات المسجد الأقصى وذلك كما جاء على لسان وزير الخارجية الإسرائيلي آنذاك شلومو بن عامين، مبينا أن الطلب الاسرائيلي قوبل برفض فلسطيني تام ومنذ ذلك الحين والاحتلال يعمل على إقامة مكان له في المسجد الأقصى بمحاولة تغيير الوضع القائم وخلق واقع جديد.

وبين مفيد أن الاحتلال بدأ بتغيير الوضع القائم من خلال تكثيف مشاريعه الاستيطانية حول المسجد الأقصى سواء داخل بلدة القدس القديمة أو خارجها، بالإضافة إلى زيادة اعداد المقتحمين الذين أصبحوا يقتحمون الأقصى بشكل يكاد أن يكون يوميا، إذ يقتحمونه على مدار الأسبوع من يوم الأحد حتى الخميس بفترتين صباحية تمتد من الساعة 7.30 وحتى 11.00 صباحا ومسائية من الساعة 1.30 وحتى 2.30 ظهرا.

وأوضح أن الاحتلال يرمي من خلال استهدافه لحراس المسجد الأقصى إلى تحييد دورهم فيه، حتى يتسنى له فعل ما يحلوا له من سرقة حجارة أو غيرها.

فإقامة هيكل لليهود على انقاض المسجد الأقصى هو هدف الاحتلال الأول في مدينة القدس كما يرى المحلل السياسي عبد الحكيم مفيد إذ لا يعد المسجد الأقصى مكانا دينيا فحسب، بل يعد جوهرة القدس وقلبها ومن يسيطر عليه فإنه حتما يسيطر على مدينة القدس.

وبين مفيد خلال حديثه مع "ديلي 48" أن تنامي رغبة الاحتلال بتسريع إقامة الهيكل جاء بناء على عدة أحداث تمثلت بتأييد ما يسموا بالمسيحيين الجدد (البروتوستنت) لمشروع إقامة هيكل، وصعود الإدارة الأمريكية الجديدة المتمثلة بدونالد ترامب إلى سدة الحكم والداعمة بشكل كبير لليمين الاسرائيلي.

وأضاف أن تراجع حالة الاهتمام العربي والإسلامي بالمسجد الأقصى واحد من أهم الأسباب التي تدفع الاحتلال لتصعيد إجراءاته بحق المسجد الأقصى، بالإضافة إلى صعود شأن التيار الديني اليهودي في إسرائيل الذي يقابله انهيار بالحالة الفلسطينية.

ويرى مفيد أن الاحتلال إذا لم ير ردة فعل قوية من العالم العربي والاسلامي فلن يتوقف عن استهداف المسجد الأقصى، وسينتقل إلى مرحلة جديدة من التصعيد تتعدى بخطوات الاعتداء على الحراس.


الكلمات الدلالية : الاعتداء, على, حراس, الأقصى, خطوة, جديدة, سبيل, إقامة, الهيكل,


اضف تعقيب

اسعار العملات

0

دولار امريكي

0

دينار أردني

0

يورو

0

جنيه استرليني

مواقيت الصلاة

الفجر

05:04

الظهر

11:53

العصر

14:55

المغرب

17:19

العشاء

18:42